تطور المساكن والعقارات على مر الأزمان والعصور

تطالعنا وسائل الإعلام العالمية يومًا تلو الآخر على أخبار العقارات والمساكن، ومن أبرزها أخبار الازدهار العقاري في الإمارات العربية المتحدة وخاصة ما يتضمنه من أراضي وشقق في دبي وما تشهده هذه العقارات من عرض وطلب، الأمر الذي يعيدنا بالحديث لعصور ما قبل التاريخ حيث شيّدت شعوب العالم العديد من المباني والمنشآت، ومن ضمن ذلك الجسور، والمدرجات، والسدود، وأعمدة الكهرباء، والقنوات، والطرق، والمساكن التي تعد من أهم العقارات، حيث تُعتبر المساكن من الأمور الأساسية التي يحتاجها الإنسان بشكل أساسيّ في حياته، فهو المأوى الذي يعيش بداخله، والذي يستخدمه في العديد من الأنشطة كتناول الطعام والنوم، هذا فضلًا عن دوره في توفير الحماية للإنسان، وفي هذا الصدد دعونا نلقي نظرةً حول تاريخ المساكن والعقارات، فلقد تطورت أشكالها عبر مراحل حياة الإنسان المختلفة، بدءًا من العيش في الكهوف وانتهاءً بما أبدعه الإنسان من تصميم المنازل والمساكن بمختلف أنواعها، ويتمثل تطوّر العقارات بكلّ مما يلي:

  • كان المسكن في العصر الحجري عبارة عن أكواخ بيضاوية الشكل، أو كهوف، أو شقوق أرضية، ثمَّ قام الإنسان بتطوير وتحسين الكهوف، واستخدمها لتخزين الطعام.
  • ظهرت المنازل المصنوعة من الأشجار في فترة العصرين الحجري المتوسط والعصر الحديث؛ وذلك لأنَّ الإنسان في هذه الفترة عمل في مجال الزراعة.
  • ظهرت الحضارات الإنسانية الأولى في فترة العصر الحديث، والذي عُرف باسم عصر المدنية؛ وذلك في مرحلة الألف الرابع قبل الميلاد، وظهرت أنواع جديدة ومتنوعة من العقارات والمساكن في ظل الثورة العلمية، حيث انتشرت المباني العامة، والمصانع، والقصور، وناطحات السحاب، ومنازل تحت الماء، والعديد من العقارات المتنوعة، ثمَّ أصبحت المساكن الحضرية أكثر أنواع المساكن انتشارًا في المدن، وهي على النحو الآتي:
  • المساكن والشقق الطبقية، وهي التي تحتوي على مجموعة من الطوابق، ويتواجد في كلّ طابق أكثر من شقة، وهي محيطة بمجموعة من المساحات التي تفصلها عن غيرها من المساكن، ويشيع الطلب على عقارات في دبي للبيع بالتقسيط من هذا النوع مؤخراً.
  • العقارات المتصلة، وهي عبارة عن عقارات متصلة مع بعضها البعض، ويتواجد مجموعة من الطرقات التي تفصلها عن المباني الأخرى، وتمتاز هذه المساكن باحتوائها على أكثر من مدخل.
  • المساكن والعقارات البرجية، والتي أُنشئت في الفترة الأخيرة، وتُعرف باسم ناطحات السحاب، وينتشر هذا النوع في المدن الكبرى، وتمتاز هذه العقارات بارتفاعها الذي يقارب الثمانية أو الاثنا عشر طابقًا، كما وقد يزداد ارتفاعها عن ذلك.